موازنة السياسات: الخيارات والتحديات من أجل الشرق الأوسط

يواجه ترامب طيف واسع من الخيارات الصعبة، في الوقت الذي يقوم به، وتقوم إدارته بالبحث في الكيفية التي يمكن بها أن تواجه الصراعات والمشاكل في الشرق الأوسط، هذه الصراعات التي تستمر في تهديد الاستقرار العالمي. يدعوكم مركز رفيق الحريري للشرق الأوسط لمتابعة نقاش عبر الانترنت باللغة العربية، مع خبراء المركز عبد الرحمن العجيلي وسارة السرجاني ونبيل خوري، سوف يركز النقاش على التغير في سياسة الولايات المتحدة تجاه الشرق الأوسط تحت إدارة ترامب، كيف أن المقاربة الجديدة – التي طرحتها مجموعة عمل استراتيجية الشرق الاوسط – سوف تؤثر على الصراعات والتحالفات الإقليمية، بالإضافة إلى القضايا الأخرى المتعلقة بهذا الأمر. سوف يناقش المتحدثون أيضا وجهات نظرهم فيما يتعلق ما إذا كان تقرير (اولبرايت-هادلي)، الذي أصدرته مؤخراً مجموعة العمل، يقدم رؤية مناسبة لمعالجة المشاكل في الإقليم. وسوف يقوم محمد المنشاوي بإدارة هذا اللقاء.

هذه الفاعلية هي جزء من مبادرة المجلس الأطلنطي، مجموعة عمل استراتيجية الشرق الأوسط، والتي تولى رئاستها كلاً من وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة مادلين أولبرايت وستيفن هادلي مستشار الأمن القومي السابق؛ في نوفمبر 2016، أصدرا تقرير المجموعة النهائي، والذي اقترح خارطة طريق برجماتية وقابلة للتنفيذ، تركز على جهود شعوب الشرق الأوسط أنفسهم، مدعومين بانخراط طويل المدى من جانب المجتمع الدولي، وبالتركيز على الاستفادة من الإمكانيات البشرية الكبيرة في الإقليم.

المشاركون
أ. عبد الرحمن العجيلي: باحث غير مقيم في مركز رفيق الحريري للشرق الأوسط.
أ. سارة السرجاني: باحثة غير مقيمة في مركز رفيق الحريري للشرق الأوسط.
د. نبيل خوري: كبير باحثين غير مقيم في مركز رفيق الحريري للشرق الأوسط.
ويدير النقاش أ. محمد المنشاوي مدير مكتب التلفزيون العربي في واشنطن.

يعقد النقاش عبر خدمة Google Hangouts على شبكة الانترنت، في يوم 5 أبريل، الساعة 11 ص بالتوقيت الشرق في الولايات المتحدة، ويمكن المشاركة فيه بالأسئلة والتعليقات للمتحدثين، من خلال صفحتنا على تويتر وفيسبوك.

مركز رفيق الحريري للشرق الأوسط

بقيادة خبراء مقيمين، يقوم مركز رفيق الحريري بدراسة قضايا حل النزاعات وإعادة الإعمار/الإصلاح الاقتصادي، والتغيرات المجتمعية.

شاهد أيضاً

أزمة المياه: كيف تم تحويلها إلى سلاح في الصراع اليمني

يظل الموقف شديد الخطورة، خاصة بالنسبة لليمن، حيث أدى تحويل المياه لسلاح إلى وصول الصراع لحالة حرجة. تقدر الأمم المتحدة أن 14 مليون نسمة، نصف سكان اليمن، يواجهون حالة ما قبل المجاعة. تعد المياه واحدة من أوجه الصراع المعقد هناك، ويظل من الصعوبة تحديد إلى مدى قد أدت إلى مزيد من العنف.

الترحيل غير الشرعي للاجئين السوريين في تركيا

مع استمرار السلطات التركية في رفض إعادة فتح مراكز استقبال الحماية المؤقتة منذ أكثر من عام في معظم الولايات الحدودية، ووقف منح الفارين من الحرب بطاقة الحماية المؤقتة التي تخول صاحبها حق البقاء والحصول على الرعاية الطبية والدراسة والمساعدات الاجتماعية، يعيش آلاف اللاجئين السوريين في تركيا هاجس الترحيل القسري بشكل دائم.

إعادة احياء محادثات السلام في اليمن: ماذا بعد؟

مع ارتفاع عدد القتلى في الحرب الأهلية في اليمن، فإن الحاجة الماسة للسلام تتناقض مع الآمال المتفرقة في عملية سلام. بعد أشهر من التأخير، أعلنت قوات الحكومة والمتمردين في يوم 19 نوفمبر/تشرين الثاني نيتهم تجميد العمليات العسكرية بصورة مؤقتة

إشترك في النشرة البريدية

سيصلك أحدث مقالات مركز رفيق الحريري للشرق الأوسط