الولايات المتحدة توقف دعم الدفاع المدني السوري

الولايات المتحدة توقف دعم الدفاع المدني السوري

اشترك في نشرتنا

في بداية شهر مايو/أيار أكدت قناة سي بي سي الأميركية أن الإدارة الأمريكية قد جمدت المساعدات المقدمة لمنظمة الدفاع المدني السورية، المعروفة إعلامياً بـ “الخوذ البيضاء”، وأشارت وزارة الخارجية الأمريكية أن هذه المساعدات – التي تأتي ضمن حزمة مساعدات تقدر بـ 200 مليون دولار – تخضع لمراجعة دقيقة في منذ شهر مارس/آذار. على غير المتوقع، يأتي هذا التجميد بعد أن استضافت وزارة الخارجية وفداً من الدفاع المدني السوري في نفس الشهر، وكانت هناك إشارات إيجابية عقب هذا الاجتماع، حتى أن مسئولين أمريكيين بارزين أعلنوا عن الالتزام بدعم الدفاع المدني السوري حتى عام 2020.      

الدفاع المدني السوري هو منظمة أسسها متطوعون سوريون في عام 2013 بهدف انتشال جرحى القصف والمعارك وانقاذ المدنيين من تحت الأنقاض نتيجة الحرب المستمرة في سوريا منذ عام 2011. ويقول مسؤولو المنظمة أنهم أنقذوا أكثر من 70 ألف شخص منذ بدء عملهم. ويحظى عناصر الدفاع المدني السوري بشعبية كبيرة في أوساط المدنيين، نظراً لجهودهم الكبيرة في انتشال الجرحى، ومساعدة النازحين في مخيماتهم، وبسبب التضحيات الكبيرة التي يقدمونها دون مقابل.

حتى عام 2016، خسر 106 متطوع من الدفاع المدني حياتهم منذ تأسيس الفريق أثناء تنفيذ مهامهم، كما تعرضت مراكز تابعة لهم للقصف من قبل نظام الأسد وروسيا.

بدأت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خطواتها العملية نحو الانسحاب من شمال سوريا، بدأ هذا الانسحاب بتجميد أكثر من 200 مليون دولار من أموال الدعم المقدمة لإعادة الاستقرار والبناء نهاية مارس الماضي. هذا القرار يعني تجميد معظم المشاريع التي تمولها الولايات المتحدة في سوريا، مثل جهود كشف الألغام وخطط إعادة تأهيل قطاع الكهرباء وترميم المدارس وإيصال المياه النظيفة. كما يعني قطع الدعم المالي المقدم للدفاع المدني السوري.

تساهم الولايات المتحدة الأمريكية بحوالي ثلث الدعم المقدم للدفاع المدني السوري، في حين تدعمه دول أخرى، مثل المملكة المتحدة وهولندا والدنمارك وألمانيا واليابان وتركيا وقطر، كما يتلقى تبرعات من العديد من الأفراد حول العالم.

وفي تعليق له على أنباء تجميد الدعم بشكل كامل عن منظمته، نفى رئيس الدفاع المدني السوري رائد الصالح علمه بقرار الولايات المتحدة ايقاف الدعم بشكل نهائي، لكنه أكدّ في لقاء صحفي مع إذاعة بي بي سي أنّ “بعض المشاريع الممولة من قبل واشنطن قد توقفت بالفعل”. أكد الدفاع المدني السوري في بيان صدر عنه بتاريخ 4 مايو/أيار أن “منظمتنا لم تستلم حتى اليوم أي إشعار رسمي حول وقف تمويلها”.

قال مسؤول بارز في الدفاع المدني، فضل عدم ذكر اسمه، لمدونة مصد سوريا إنّ “مشاريع المنظمة ستتأثر بشكل كبير، وسيدفع المدنيون ثمن تراجع المشاريع التي يقدمونها، خاصة في ظل الحاجة إلى معدات إضافية، وضم المزيد من المتطوعين لمساعدة الآلاف من النازحين الذين يقيمون في مخيمات عشوائية تغيب عنها أبسط مقومات الانسانية”.

رئيس الدفاع المدني أكد على استمرار عمل منظمته، قال الصالح “أنّه لن تطرأ أي تغييرات جديدة على عمل الخوذ البيضاء، وسيستمرون بمساعدة الأهالي”، مشيرا في الوقت ذاته إلى أنّ منظمته “وقعت عقوداً ومشاريع جديدة مع منظمات تركية وأخرى قطرية لم يعلن عنها بعد”.

ذكرت صحيفة الجارديان البريطانية أنّ بريطانيا تدرس زيادة المساعدات المقدّمة لمنظمة الخوذ البيضاء عقب إعلان الولايات المتحدة وقف المساعدات المقدمة لهم. قالت رئيسة الوزراء البريطانية في تعليقها على القرار الأمريكي إنها تدرك “العمل المهم والقيم الذي تقوم بها منظمة الخوذ البيضاء”، مضيفةً أنّ “وزير التنمية الدولية سيقوم بالنظر إلى مستوى الدعم المقدم لهم في المستقبل”.

في السياق ذاته، قال محمود الساكت وهو أحد العاملين في برنامج “دعم المعارضة السورية المعتدلة بالمعدات اللوجستية غير فتاكة”، والذي تشرف عليه وزارة الخارجية الأمريكية منذ عام 2013، إنّ إشعارات ايقاف البرامج الأمريكية في شمال غرب سوريا وصلت قبل أيام لعشرات الموظفين العاملين في البرنامج منذ العاشر من شهر مايو/أيار. وأوضح الساكت أنّ ايقاف البرامج الانسانية كان مفاجئاً ومؤثراً إلى حد بعيد، خاصة مع تواصل موجات التهجير القسري إلى الشمال السوري، وحاجة آلاف النازحين السوريين إلى المساعدة ودعم الاستقرار.

خلال الشهور الثلاثة الماضية فقط وصل أكثر من 102 ألف مهجّر قادمين من جنوب ووسط سوريا إلى مناطق شمالي البلاد، بفعل العمليات العسكرية التي شنتها روسيا ونظام الأسد على مناطق سيطرة المعارضة. وقال منسق الأمم المتحدة للشؤون الانسانية بانوس مومتزيس “إن الأزمة الانسانية في سوريا هذا العام أسوأ من أي وقت سابق”.

 تأثير إيقاف الدعم الأمريكي عن مناطق سيطرة المعارضة سيكون كارثياً وفق ما أكدّه مسؤول إغاثي محلي يعمل في جمعية “عطاء” في منطقة شمال حلب يدعى أحمد جازة. أرجع جازة السبب إلى إنّ “معظم المشاريع القائمة حالياً في المنطقة هي بدعم من منظمات تتلقى تمويلها من وزارة الخارجية الأمريكية، لاسيما دعم المجالس المحلية التي تقوم بإعادة تأهيل قطاعي الكهرباء والمياه والمدارس وانشاء المخيمات وتقديم الطعام للنازحين، ومشاريع أخرى مثل دعم المرأة”.

وأشار جازة إلى أنّ الولايات المتحدة دعمت ثورة الشعب السوري في بدايتها، لكنها تتخلى عنه في منتصف الطريق. وقطع الدعم في مثل هذا التوقيت كما يرى “سيوقف كافة هذه الأعمال الانسانية، وسيدفع الناس للجوع، ويعرض بعضهم لخطر الانزلاق في أيدلوجيات متطرفة”. ونوّه جازة إلى أن نقل الدعم الأمريكي إلى مناطق سيطرة وحدات حماية الشعب الكردية في شرق سوريا سيؤدي إلى زيادة الحساسية في المنطقة بين مكونات الشعب السوري.

إن تخلي الولايات المتحدة الأمريكية عن دعم مناطق سيطرة المعارضة كان متوقعاً، نظراً لزيادة التوتر التركي الأمريكي الأخير بعد عملية عفرين العسكرية، ودخول القوات التركية إلى شمال سوريا. يضاف إلى ذلك، غياب استراتيجية أمريكية واضحة نحو الصراع في سوريا.

تواجه سياسة الولايات المتحدة الأمريكية في سوريا انتقادات واسعة في أوساط السوريين، فانسحاب الولايات المتحدة من سوريا له تداعيات كبيرة على مستقبل الصراع الدائر منذ 2011، ليس أقلها توسع النفوذ الروسي والإيراني في سوريا، واقتراب نظام الأسد من حسم المعركة لصالحه، والافلات من العقاب على الجرائم التي ارتكبها خلال سنوات الثورة السورية. يضاف إلى ذلك الآن إيقاف المساعدات لإعادة الاعمار والاستقرار في المناطق المحررة، الأمر الذي سيساهم في استمرار معاناة السوريين سكان هذه المناطق، لعدم قدرتهم على مواجهة متطلبات الحياة الأساسية.

اشترك في نشرتنا English

حسام الجبلاوي

صحفي ومدون سوري.

شاهد أيضاً

مخيم اليرموك: معركة النظام لتأمين جبهته الجنوبية

مخيم اليرموك هو البوابة الجنوبية الأهم لقلب العاصمة دمشق. المخيم هو موقع عسكري استراتيجي للنظام في حال أراد بدء معركته ضد فصائل المعارضة في درعا وما حولها، من أجل بسط سيطرته كاملة من جنوب العاصمة نحو منطقة السيدة زينب

كارثة طبية في الرقة

انتشرت خلال الأسابيع الماضية أمراض معوية، مثل الالتهابات المعوية والاسهال والتهاب الكبد الوبائي، نتيجة تناول مياه غير نظيفة وغير صالحة للاستخدام الآدمي. حيث أن مادة الكلور المستخدمة في عملية تطهير المياه غير متوفرة بكميات كبيرة في الرقة.

العراق: إعادة إنتاج مقتدى الصدر

تشير النتائج المبكرة إلى نجاح مفاجئ للصدر، وهو بالتأكيد إثبات وجود له، لكنه تحد يواجه النخبة السياسية العراقية، والتي كانت مرتبكة في طريقة التعامل معه. وهو أيضا تحد للحكم في العراق للمضي قدماً عقب الانتخابات نحو المرحلة التالية، في تشكيل الحكومة.