قدرات الإنسان أكبر مصادر القوة في الشرق الأوسط

مادلين أولبرايت وستيفن هادلي

هناك شيء مثير للاهتمام يحدث في الشرق الأوسط، على الرغم من أن الكثيرين في الولايات المتحدة وأماكن أخرى لا ينظرون إلا إلى الحروب والأزمات، إلا أن هناك تغيير أكبر يجري على قدم وساق، والذي من شأنه أن يخلق إمكانية كسر الحلقة الحالية من الصراع.

على مدى الثمانية عشر شهراً الماضية ونحن منشغلون بمبادرة غير حزبية تسعى إلى تحديد نهج جديد وأفضل نحو السلام والازدهار في الشرق الأوسط، وقد زرنا واستمعنا إلى أناس من المنطقة؛ وكذلك استشرنا خبراء المنطقة، وسعينا لسماع الآراء من شتى طبقات المجتمع، من اللاجئين والطلاب، وصولاً إلى رواد الأعمال والملوك. وما وجدناه هو شعور بالثقة والعزيمة، حتى في ظل كل التحديات التي تواجه المنطقة الآن.

ففي قلب الثورات العربية في عام 2011، كانت تتمثل الفكرة في أن شعوب المنطقة قد أرادت فرصة لتحديد ومتابعة رؤيتها للمستقبل، بينما سعت الحكومات لقمع هذه التطلعات، إلا أن الحرب قد اندلعت وتزعزع الاستقرار، ولم تقتصر زعزعة الاستقرار على المنطقة فقط، ولكنها أسفرت أيضاً عن تدفقات هائلة من اللاجئين وعن حركات إرهابية، قلبت موازين السياسة الغربية.

ولكن في أجزاء أخرى من المنطقة، اعتبرت الحكومات الانتفاضات بمثابة إشارة إلى أنهم بحاجة إلى توفير المزيد من الفرص لشعوبها. وفي بعض الحالات، مثل تونس، قد عنى هذا إجبار القيادة الفاسدة على التنحي، والسماح للشعب برسم مساره الخاص. وآخرون، مثل الأردن والمملكة العربية السعودية ودولة الإمارات، قد سعت حكوماتهم لإجراء إصلاحات، والعمل جاهدة على وضع الشباب في المقدمة وفي الوسط، لكي يساعدوا في تخطيط مستقبل أوطانهم، وعلى الرغم من أنه لا يزال لديهم الكثير من التقدم الذي يجب أن يحرزوه، إلا أنهم يتحركون في اتجاه مشجع.

سمعنا عن شباب حريصين على تأسيس مشاريعهم الخاصة، بدلاً من الاعتماد على الحكومة في توفير فرص العمل لهم، وعلمنا أن 36% من الشباب العربي يطمحون لبدء شركاتهم الخاصة، ويقومون باستخدام التكنولوجيا الحديثة من أجل القيام بذلك؛ وقد وجدنا أيضاً أن ثلث هؤلاء المؤسسين للمشروعات صغيرة Start-up في الشرق الأوسط هم من النساء – أكثر من عشرة أضعاف معدل النساء المؤسسين في منطقة وادي السيليكون.

هذه هي الشعوب المليئة بالإبداع، والتي تستخدم سعة حيلتها لحل المشكلات التي أخفقت حكوماتها في حلها، ويسخّر اللاجئون السوريون في الأردن قدرتهم على الطباعة ثلاثية الأبعاد لعمل الأطراف الصناعية لضحايا العنف. في الحالات التي يكون فيها الناس ليس لديهم بعد المهارات اللازمة لتحقيق أهدافهم، فإنهم يقومون باستخدام الأدوات التعليمية التي تعتمد على التكنولوجيا من أجل تعلم ما يريدون معرفته، حتى في حالة عدم وجود الفصول الدراسية الرسمية.

نحن نعتقد أن هذه الامكانات البشرية الهائلة هي أكبر مورد في الشرق الأوسط؛ ولكن، على الرغم من تزايد القدرات لديها، لا تزال شعوب المنطقة بحاجة إلى المساعدة من أجل ترسيخ هذه الجهود الإيجابية، ويعد أكبر حاجز يعوق بين الشرق الأوسط وبين مستقبل زاهر هو حالة عدم الاستقرار، الناتجة عن الحروب الأهلية في سوريا وليبيا واليمن والعراق. وقد أثبتت الجهات الإقليمية الفاعلة أنها غير قادرة حتى الآن على وضع نهاية لهذه الحروب ولفظائعها الأسوأ على الإطلاق. وفي نفس الوقت، هي أكثر عزماً من أي وقت مضى على المحاولة، بما في ذلك تكريس مواردها الخاصة لهذا الجهد؛ ويمكن لقدرٍ معتدل نسبياً من القيادة والمساعدة من الولايات المتحدة وغيرها من أعضاء المجتمع الدولي المعنيين بهذا الأمر، أن يساعد في قطع شوط طويل نحو المساعدة على البدء في الحد من هذه الصراعات.

ولكن يجب علينا ألا نخطئ هنا، فقد انتهت تلك الأيام التي كانت فيها القوى الخارجية تستطيع أن تملي الأحداث في المنطقة – إذا ما وُجدت في المقام الأول في أي وقت مضى، وتُعتبر أيام الانتشار المكثف للقوات أو الاحتلال العسكري من قبل أي قوة خارجية، جزءاً من الماضي. وبدلاً من ذلك، يجب أن تركز المساعدة الخارجية والدعم على تمكين ومنح السلطة لشعوب المنطقة وقادتها، لرسم وتحقيق رؤيتهم الخاصة للمستقبل. وتحتاج المنطقة كذلك إلى مزيد من المبادرات المحلية التي تحظى بالتأييد الإقليمي والعالمي.

ولن تقوم الجهات الخارجية بهذه الجهود إذا لم تأخذ حكومات وشعوب المنطقة مختلف الاجراءات التي من شأنها أن تؤدي إلى السلام الدائم والرخاء الاستقرار، لأنه من دون هذه الاجراءات من قبل المنطقة، ستكون الجهود الخارجية بمثابة استثمارات مفقودة. وما علمناه من المنطقة هو أن حكوماتها بحاجة إلى إحراز تقدم حقيقي نحو حكم شفاف وخاضع للمساءلة وفعال وعادل، بالإضافة إلى خلوه من الفساد؛ هذه الحكومات كذلك بحاجة إلى خدمة شعوبها – كل شعوبها – بغض النظر عن الجنس والطائفة والقبيلة والدين، أو الروابط العائلية. وهم في حاجة أيضاً إلى خلق فرص لمواطنيها، ليس فقط من خلال تعليم أفضل، ولكن أيضاً من خلال الإصلاحات التنظيمية، التي يمكن أن تشجع وتمكّن ريادة الأعمال.

فإذا حدثت هذه التغييرات، فإنها يمكن أن تصبح بمثابة عقد جديد للمنطقة – والذي من شأنه أن يحسن ليس فقط العلاقات بين دول المنطقة والقوى الخارجية، ولكنه يعيد أيضاً تعريف كيف تتفاعل دول الشرق الأوسط مع بعضها البعض، والأهم من ذلك، مع شعوبها.

ويوجد طريق للخروج من الأزمات الإقليمية الراهنة، ولكن علمتنا جهودنا خلال السنة والنصف الماضية أن هناك حاجة إلى نهج استراتيجي جديد، حيث يجب أن يراهن الشرق الأوسط على شعوبه وعلى شراكة جديدة بين المجتمع الدولي ودول المنطقة وشعوبها. وبهذه الطريقة فقط يمكن للشرق الأوسط تحقيق رؤيته لمستقبل أكثر سلاماً وازدهاراً واستقراراً.

الملخص التنفيذي والفصل الرابع

مركز رفيق الحريري للشرق الأوسط

بقيادة خبراء مقيمين، يقوم مركز رفيق الحريري بدراسة قضايا حل النزاعات وإعادة الإعمار/الإصلاح الاقتصادي، والتغيرات المجتمعية.

شاهد أيضاً

أزمة المياه: كيف تم تحويلها إلى سلاح في الصراع اليمني

يظل الموقف شديد الخطورة، خاصة بالنسبة لليمن، حيث أدى تحويل المياه لسلاح إلى وصول الصراع لحالة حرجة. تقدر الأمم المتحدة أن 14 مليون نسمة، نصف سكان اليمن، يواجهون حالة ما قبل المجاعة. تعد المياه واحدة من أوجه الصراع المعقد هناك، ويظل من الصعوبة تحديد إلى مدى قد أدت إلى مزيد من العنف.

الترحيل غير الشرعي للاجئين السوريين في تركيا

مع استمرار السلطات التركية في رفض إعادة فتح مراكز استقبال الحماية المؤقتة منذ أكثر من عام في معظم الولايات الحدودية، ووقف منح الفارين من الحرب بطاقة الحماية المؤقتة التي تخول صاحبها حق البقاء والحصول على الرعاية الطبية والدراسة والمساعدات الاجتماعية، يعيش آلاف اللاجئين السوريين في تركيا هاجس الترحيل القسري بشكل دائم.

إعادة احياء محادثات السلام في اليمن: ماذا بعد؟

مع ارتفاع عدد القتلى في الحرب الأهلية في اليمن، فإن الحاجة الماسة للسلام تتناقض مع الآمال المتفرقة في عملية سلام. بعد أشهر من التأخير، أعلنت قوات الحكومة والمتمردين في يوم 19 نوفمبر/تشرين الثاني نيتهم تجميد العمليات العسكرية بصورة مؤقتة

إشترك في النشرة البريدية

سيصلك أحدث مقالات مركز رفيق الحريري للشرق الأوسط