الأزمة الكردية: بغداد وأربيل والإصلاح المؤسسي في العراق

إن الصراع الدائر بين حكومة كردستان والحكومة الفيدرالية في العراق يخلق هواجس جديدة – خصوصا بعد الاستفتاء على استقلال الإقليم – فيما يتعلق باستقرار العراق على المدى الطويل. العديد من الأمور الخلافية المتعلقة بالطاقة والأمن والمؤسسات يجب أن يتم معالجتها من أجل منع مزيد من الصراعات ودعم التنمية الاقتصادية في البلاد.

في هذا السياق، يعقد مركز رفيق الحريري حلقة نقاشية لإلقاء الضوء على هذه الموضوعات، سوف يقوم المتحدثون بمناقشة الأبعاد المتعلقة بالطاقة والأمن ومستقبل الإصلاح المؤسسي، والدور الذي يجب أن تلعبه الولايات المتحدة من أجل المساعدة في حل هذا الصراع.

المشاركون

د. حارث حسن القرعاوي: كبير باحثين غير مقيم بمركز رفيق الحريري.

السفير ستيوارت جونز: السفير الأمريكي السابق في العراق والقائم بأعمال مساعد وزير الخارجية لشئون الشرق الأدنى السابق.

د. دينس ناتالي: رئيسة مركز الأبحاث الاستراتيجية بمعهد الدراسات الوطنية الاستراتيجية في جامعة الدفاع الوطني.

ويقوم بإدارة الندوة السفير فريدريك هوف، مدير مركز رفيق الحريري.

تعقد الندوة يوم 10 أكتوبر/تشرين الأول، الساعة 11 بتوقيت واشنطن. يمكنكم المشاركة في النقاش من خلال صفحتنا على تويتر وفيسبوك، باستخدام هاشتاج ACIraq#.

اشترك في نشرتنا التسجيل

مركز رفيق الحريري للشرق الأوسط

بقيادة خبراء مقيمين، يقوم مركز رفيق الحريري بدراسة قضايا حل النزاعات وإعادة الإعمار/الإصلاح الاقتصادي، والتغيرات المجتمعية.

شاهد أيضاً

أزمة المياه: كيف تم تحويلها إلى سلاح في الصراع اليمني

يظل الموقف شديد الخطورة، خاصة بالنسبة لليمن، حيث أدى تحويل المياه لسلاح إلى وصول الصراع لحالة حرجة. تقدر الأمم المتحدة أن 14 مليون نسمة، نصف سكان اليمن، يواجهون حالة ما قبل المجاعة. تعد المياه واحدة من أوجه الصراع المعقد هناك، ويظل من الصعوبة تحديد إلى مدى قد أدت إلى مزيد من العنف.

الترحيل غير الشرعي للاجئين السوريين في تركيا

مع استمرار السلطات التركية في رفض إعادة فتح مراكز استقبال الحماية المؤقتة منذ أكثر من عام في معظم الولايات الحدودية، ووقف منح الفارين من الحرب بطاقة الحماية المؤقتة التي تخول صاحبها حق البقاء والحصول على الرعاية الطبية والدراسة والمساعدات الاجتماعية، يعيش آلاف اللاجئين السوريين في تركيا هاجس الترحيل القسري بشكل دائم.

إعادة احياء محادثات السلام في اليمن: ماذا بعد؟

مع ارتفاع عدد القتلى في الحرب الأهلية في اليمن، فإن الحاجة الماسة للسلام تتناقض مع الآمال المتفرقة في عملية سلام. بعد أشهر من التأخير، أعلنت قوات الحكومة والمتمردين في يوم 19 نوفمبر/تشرين الثاني نيتهم تجميد العمليات العسكرية بصورة مؤقتة