كيف يمكن للبنك الدولي والمنظمات الإنسانية والقطاع الخاص دعم اللاجئين

يدعوكم مركز رفيق الحريري للشرق الأوسط لحضور ندوة بعنوان “التكاتف معاً: كيف يمكن للبنك الدولي والمنظمات الإنسانية والقطاع الخاص التعاون معاً من أجل وضع استراتيجيات لدعم اللاجئين.” ستناقش الندوة الخطوات الجريئة التي تتخذها المنظمات الدولية والقطاع الخاص من أجل مواجهة أزمة اللاجئين، ودعم قدرة المجتمعات على إعادة بناء نفسها، بالإضافة إلى المزيد من التنمية الاقتصادية.

المشاركون في الندوة

د. ماثيو ماجواير: المدير التنفيذي الأمريكي للبنك الدولي.

منال عمر: نائب المدير المشارك لمركز الشرق الأوسط وأفريقيا في معهد الولايات المتحدة للسلام.

كريستوفر شرودر: أحد رواد الأعمال ومؤلف.

السفير فريدريك هوف: مدير مركز رفيق الحريري للشرق الأوسط.

د. جيسكا قشوع: نائب مدير مجموعة عمل استراتيجية الشرق الأوسط.

سوف يناقش الدكتور ماجواير الآليات التمويلية الإبداعية في سياق الدول الهشة والتي تعاني من صراعات، وأحد الموضوعات التي سيقوم بعرضها، بعد انتهاء فاعليات مؤتمر قمة القادة حول ازمة اللاجئين الذي تم عقده على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، هو الرابط بين الجانب الإنساني والتنمية، ودور مجتمع التنمية الدولي في تحسين أحوال اللاجئين.

وسينضم للنقاش كل من السيد كريستوفر شرودر والسيدة منال عمر، اللذين رأسا المجموعة الفرعية للتعافي الاقتصادي والانعاش وإعادة بناء المجتمعات في أطار مجموعة عمل استراتيجية الشرق الأوسط، والتي يرأسها كل وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة مادلين أولبرايت ومستشار الأمن القومي السابق ستيفن هادلي.

 سوف تعقد الندوة يوم الاثنين الموافق 3 أكتوبر الساعة 12:30 مساءً بالتوقيت الشرقي للولايات المتحدة، وسوف يتم بثها مباشرة عبر قناتنا على يوتيوب. ويمكنكم المشاركة في النقاش عبر صفحتنا على تويتر واستخدام هاشتاج ACMEST#، وعبر صفحتنا على فيسبوك.  

للتسجيل لحضور الندوة، اضغط هنا.

مركز رفيق الحريري للشرق الأوسط

بقيادة خبراء مقيمين، يقوم مركز رفيق الحريري بدراسة قضايا حل النزاعات وإعادة الإعمار/الإصلاح الاقتصادي، والتغيرات المجتمعية.

شاهد أيضاً

أزمة المياه: كيف تم تحويلها إلى سلاح في الصراع اليمني

يظل الموقف شديد الخطورة، خاصة بالنسبة لليمن، حيث أدى تحويل المياه لسلاح إلى وصول الصراع لحالة حرجة. تقدر الأمم المتحدة أن 14 مليون نسمة، نصف سكان اليمن، يواجهون حالة ما قبل المجاعة. تعد المياه واحدة من أوجه الصراع المعقد هناك، ويظل من الصعوبة تحديد إلى مدى قد أدت إلى مزيد من العنف.

الترحيل غير الشرعي للاجئين السوريين في تركيا

مع استمرار السلطات التركية في رفض إعادة فتح مراكز استقبال الحماية المؤقتة منذ أكثر من عام في معظم الولايات الحدودية، ووقف منح الفارين من الحرب بطاقة الحماية المؤقتة التي تخول صاحبها حق البقاء والحصول على الرعاية الطبية والدراسة والمساعدات الاجتماعية، يعيش آلاف اللاجئين السوريين في تركيا هاجس الترحيل القسري بشكل دائم.

إعادة احياء محادثات السلام في اليمن: ماذا بعد؟

مع ارتفاع عدد القتلى في الحرب الأهلية في اليمن، فإن الحاجة الماسة للسلام تتناقض مع الآمال المتفرقة في عملية سلام. بعد أشهر من التأخير، أعلنت قوات الحكومة والمتمردين في يوم 19 نوفمبر/تشرين الثاني نيتهم تجميد العمليات العسكرية بصورة مؤقتة

إشترك في النشرة البريدية

سيصلك أحدث مقالات مركز رفيق الحريري للشرق الأوسط