معاناة المدنيين في الصراعات في العالم العربي

خلال العقد الماضي أثرت التكلفة الإنسانية للصراعات في العالم العربي على ملايين البشر في الإقليم، وكذلك على السكان أوروبا والولايات المتحدة. في أغلب الأحوال يقوم صناع السياسة والقائمين على عمليات الإغاثة الإنسانية بالتعامل مع هذه الصراعات، انطلاقاً من اهداف مختلفة، أو أولويات غير متوافقة.

يستضيف مركز رفيق الحريري للشرق الأوسط يوم 18 مايو الجاري المدير التنفيذي لمؤسسة هيومان رايتس وواتش كينيث روس، من أجل مناقشة هذه الأولويات. سوف تركز هذه المناقشة على الخيارات المتاحة لحماية المدنيين في سوريا، هذا الأمر الذي لن يساهم فقط في انقاذ آلاف الأرواح، ولكنها أيضاً سوف تقلل من تدفق اللاجئين إلى أوروبا، هذا التدفق الذي يؤدي إلى حالة عدم استقرار في القارة. كما أن مناقشة هذه الأولوية سوف يقلل من إمكانيات التنظيمات المتطرفة، بما فيها تنظيم داعش، في تجنيد عناصر جديدة. ومن الأمور الأخرى التي سوف تتعرض لها هذه المناقشة هو مدى وجود اتجاهات متماثلة في الصراعات المختلفة عبر الإقليم، الأمر الذي يشير إلى وجود مصالح مشتركة، يمكن أن تقود إلى فعل تعاوني بين صانعي القرار الحكوميين وغير الحكوميين.

يمكن متابعة المناقشة عبر قناتنا على اليوتيوب وحسابنا عبر تويتر، ويمكن ارسال اسئلتكم من خلال هاشتاج  CostofConflict# عبر صفحتنا على تويتر ACMideast@

مركز رفيق الحريري للشرق الأوسط

بقيادة خبراء مقيمين، يقوم مركز رفيق الحريري بدراسة قضايا حل النزاعات وإعادة الإعمار/الإصلاح الاقتصادي، والتغيرات المجتمعية.