ريتشارد ليبارون

ريتشارد ليبارون

كبير باحثين غير مقيم

السفير ريتشارد ليبارون هو كبير باحثين غير مقيم مع مركز رفيق الحريري للشرق الأوسط، حيث تركز اهتماماته البحثية على إقليم الخليج. عمل السفير ليبارون في السلك الدبلوماسي في وزارة الخارجية الأمريكية لأكثر من 30 عاما في الخارج وفي العاصمة واشنطن، من أغسطس 2007 حتى أغسطس 2010 شغل اخر مناصبه الرسمية، حيث كان نائب رئيس البعثة الدبلوماسية في لندن، ثم أصبح قائم بالأعمال هناك من فبراير حتى أغسطس 2009.   

من سبتمبر 2001 حتى يوليو 2004 خدم ليبارون كنائب لرئيس البعثة الدبلوماسية الأمريكية في تل آبيب، من 1998-2001 شغل ليبارون منصب وزير مفوض للشئون السياسية والاقتصادية في سفارة الولايات المتحدة في القاهرة.

حينما كان يخدم في مقر وزارة الخارجية في واشنطن من (1991-1998) شغل ليبارون ثلاثة مناصب متعلقة بالشرق الأوسط، أولها مدير مكتب شئون الشرق الأدنى وجنوب آسيا في مجلس الأمن القومي، ثانيهما مدير مكتب عملية السلام والشئون الإقليمية في مكتب شئون الشرق الأدنى، وأخيراً مستشار الشئون العامة في مكتب الشرق الأدنى.

من (1991-1993) كان ليبارون المسئول السياسي في مكتب الشئون الأوروبية في وزارة الخارجية الأمريكية. خدم ليبارون كدبلوماسي في لشبونة وتونس ونيودلهي وماناجوا – عاصمة نيكارجوا. قبل التحاقه بالسلك الدبلوماسي عمل ليبارون لمدة عامين في وظيفة استشارية في البرازيل، حيث عمل على قضايا السياسات المتعلقة بالعلوم.

حصل ليبارون على درجة البكالوريوس من جامعة كولورادو، ودرجة الماجستير من جامعة جورج واشنطن.

مجلس التعاون الخليجي، السياسة الخارجية الأمريكية، السياسة الخارجية الأمريكية في الشرق الأوسط، العلاقات الأمريكية الخليجية.

الإنجليزية، البرتغالية، الفرنسية.

The Saudi/Iran Break: Politics of Fear in the Gulf | MENASource | 1/4/2016

Saudi Arabia’s decision to break diplomatic ties with Iran represents another chapter in the politics of fear that have dominated Saudi military and diplomatic moves since the ascension of King Salman just shy of a year ago. The fear finds its main source in the Saudi conviction that Iran is intent on displacing it as a regional power and thus needs to be countered in Syria, Iraq, and Yemen

A Transatlantic Thanksgiving: Churchill’s 1944 Remarks Still Resonate | MENASource |11/23/2015

On Nov. 23, 1944, the British Prime Minister made his way to the Royal Albert Hall where the American community in London was commemorating Thanksgiving. It’s not clear whether Winston Churchill invited himself or if his remarks were planned. In any case, his presence was an inspiring surprise for the audience