الفريق التنفيذي

فريدريك كيمب

الرئيس والمدير التنفيذي للمجلس الأطلنطي

في ظل قيادة فريدريك كيمب منذ عام 2006 تمكّن المجلس الأطلنطي من تحقيق نمو ملحوظ، حيث زاد عدد العاملين فيه، واتسع نطاق عمله وتأثيره في المجالات التي يعمل عليها، بما فيها الأمن الدولي والاقتصاد وريادة الأعمال والطاقة والبيئة، بالإضافة إلى القضايا العالمية التي تهتم بها مجموعة الدول عبر الأطلنطي، والتي تتراوح من آسيا إلى الشرق الأوسط.

قبل الالتحاق بالمجلس الأطلنطي امتلك كيمب خبرة مهنية مميزة لأكثر من ربع قرن، اكتسبها من العمل في جريدة وول ستريت جورنال، وكان آخر منصب شغله في الجريدة هو مساعد مدير التحرير للنسخة الدولية ولعامود “التفكير العالمي”. قبل هذا المنصب كان لمدة سبع سنوات المحرر والناشر المشارك لجريدة وول ستريت جورنال النسخة الأوروبية – وهى أطول مدة قضاها شخص في هذا المنصب، وبالتزامن مع هذا المنصب شغل كيمب منصب المحرر الأوروبي لجريدة جلوبال وول ستريت جورنال من عام 2002 حتى عام 2005. التحق كيمب بجريدة وول ستريت جورنال عام 1981 في لندن. وانتقل للعمل في واشنطن في عام 1986 للعمل كرئيس للمحررين الدبلوماسيين هناك، وفي عام 1990 افتتحت الجريدة مكتبها في برلين. في عام 2002 اختارت جريدة “الصوت الأوروبي” كيمب كواحد من أكثر خمسين أوروبياً مؤثراً على الرغم من أنه أمريكي الجنسية، فضلاً عن اختياره من أكثر أربعة صحفيين بارزين في أوروبا.

تخرج كيمب من جامعة يوتاه، وحصل على درجة الماجستير من كلية الصحافة في جامعة كولومبيا. في جامعة كولومبيا كان كيمب عضو برنامج الزمالة الدولية في كلية الشئون الدولية، كتابه الأخير الذي كان تحت عنوان “كينيدي وخروتشوف وأكثر الأماكن خطورة على الأرض” نشر في مايو 2011، وكان في قائمة صحيفة النيويورك تايمز للكتب الأكثر مبيعاً.

باري بافل

نائب رئيس المجلس الاطلنطي ومدير مركز برنت سكوكروفت للأمن الدولي

يركز باري بافل اهتماماته البحثية على التحديات الأمنية المتنامية والاستراتيجيات والقضايا الدفاعية الرئيسية الأوروبية والدولية. قبل الالتحاق بالمجلس الأطلنطي، عمل بافل كمسئول تنفيذي بارز في مكتب نائب وزير الدفاع للسياسات لما يقرب من ثمانية عشر عاماً. منذ أكتوبر 2008 حتى يوليو 2010 عمل كمساعد خاص للرئيس وكبير مديرين لسياسات الدفاع والاستراتيجية، ضمن فريق عمل مجلس الأمن القومي في عهد كل من الرئيس جورج بوش الابن والرئيس باراك أوباما. 

قبل شغله منصبه الحالي كان بافل يعمل رئيساً فريق ونائب مساعد وزير الدفاع لـ “وحدة العمليات الخاصة للصراعات الصغرى والإمكانات المترابطة”. من أكتوبر 1993 حتى نوفمبر 2006 قاد بافل أو شارك في وضع طيف واسع من استراتيجيات الدفاع ومبادرات التخطيط لكل من إدارة كلينتون وإدارة بوش، وباعتباره المدير الرئيسي للاستراتيجية لعب بافل دوراً بارز في تنفيذ تقرير مراجعة عقيدة وزارة الدفاع عام 2001، وإعادة تنظيم استراتيجيات الدفاع العالمية، وتطوير استراتيجية الأمن القومي الأمريكي في عام 2005.

حصل بافل على درجة الماجستير في دراسات الأمن، ودرجة ماجستير الإدارة العامة في العلاقات الدولية من كلية وودرو ويلسون في جامعة برينستون، وحصل على درجة البكالوريوس في الرياضيات التطبيقية والاقتصادية من جامعة براون.

د. ستيفين جراند

المدير التنفيذي لمجموعة عمل استراتيجية الشرق الأوسط

يشغل ستيفين جراند منصب المدير التنفيذي لمجموعة عمل استراتيجية الشرق الأوسط التي يشرف عليها مركز رفيق الحريري للشرق الأوسط. يعمل جراند أيضا باحثاً غير مقيم في مشروع علاقات الولايات المتحدة بالعالم الإسلامي، في مركز سياسة الشرق الأوسط في مؤسسة بروكجنز، وكان قد شغل منصب مدير المشروع من 2006 حتى 2013. نشر مؤخراً كتاب تحت عنوان ” فهم ميدان التحرير: ماذا يمكن أن تخبرنا عمليات الانتقال الأخرى عن مستقبل الديمقراطية في العالم العربي” نشرته مؤسسة بروكجنز في عام 2014. كما عمل أيضاً كرئيس لمشروع الديمقراطية في الشرق الأوسط ومستشاراً لـ “مؤسسة إيثكا العالمية”، وعضواً في المجلس الاستشاري الدولي لمؤسسة مكتبة فاكلاف هافل.

من عام 2004 حتى عام 2006 عمل جراند مديراً لمجموعة استراتيجية الشرق الأوسط في معهد أسبن. كما عمل مدرساً في كلية الشئون الدولية في الجامعة الأمريكية في واشنطن، وكلية ماكسويل للمواطنة والشئون العامة في جامعة سيراكيوز. من 2002 حتى 2003 كان زميل للشئون الدولية في مجلس العلاقات الخارجية، كما كان عضو في مجلس العلاقات الخارجية. وحصل على زمالة هنري كراون في معهد أسبن. وحتى يونية 2002 عمل جراند مدير برامج في صندوق مارشال الألماني في الولايات المتحدة. وقبل الالتحاق بصندوق مارشال في عام 1997، عمل في لجنة الشئون الخارجية في مجلس الشيوخ، حيث غطى شئون أوروبا والدول المستقلة الجديدة. وفي عام 1994 كان باحثاً زائراً في مركز الاقتصاد والتعليم العالي في جامعة تشاري في مدينة براج.

حصل جراند على درجة الدكتوراه من مدرسة الحكومة في جامعة هارفارد، كما حصل على درجة البكالوريوس في العلوم السياسية من برنامج الحكومة الشرفي في جامعة فيرجينيا، حيث كان يعمل باحث في برنامج جيفرسون بالجامعة.

د. جيسكا قشوع

نائب الرئيس في مجموعة عمل استراتيجية الشرق الأوسط

باعتبارها نائب رئيس مجموعة عمل استراتيجية الشرق الأوسط تركز جيسكا قشوع على كيف يمكن للسياسة الخارجية الأمريكية أن تكون قادرة على معالجة التحديات المتنامية لفشل الدول والتطرف العنيف في منطقة الشرق الأوسط بصورة شاملة. قبل الالتحاق بالمجلس الأطلنطي، أقامت قشوع لعدة سنوات في أبو ظبي، حيث كانت تعمل كبيرة محللين في قسم تخطيط السياسات في وزارة الخارجية الإمارتية، في هذا السياق تخصصت في الأزمة السورية، وعملت بشكل وثيق مع مبعوث الإمارات العربية المتحدة لسوريا، لدعم مشاركة الإمارات العربية المتحدة في عملية السلام التي تمخضت عن مؤتمر جينيف الثاني من ناحية، والانخراط مع العناصر المعتدلة في المعارضة السياسية السورية من ناحية أخرى. كما عملت قشوع أيضا مستشاراً لوزارة التخطيط في حكومة اقليم كردستان في منطقة أربيل العراقية.

قشوع حاصلة على درجة الدكتوراه والماجستير في العلاقات الدولية من كلية سان انطوني في جامعة اكسفورد، حيث عملت أيضا كباحث في برنامج مارشال، وركز مشروعها البحثي لدرجة الدكتوراه على الصراعات الداخلية الايديولوجية والبيروقراطية في السياسة الخارجية الأمريكية تجاه الشرق الأوسط، وهي حاصلة على درجة البكالوريوس في العلاقات الدولية من جامعة براون.

ستيفاني هوشير علي

مساعد المدير للبرامج في مركز رفيق الحريري للشرق الأوسط

تعمل ستيفاني هوشير علي مساعد مدير البرامج في مركز رفيق الحريري للشرق الأوسط، وهي أيضاً باحث مع مركز الملك سالمان للحكومة المبتكرة في الرياض.

حصلت ستيفاني على درجة الماجستير في دراسات الشرق الأوسط من كلية إليوت للشئون الدولية في جامعة جورج واشنطن، وحصلت على درجة البكالوريوس في العلوم السياسية والدراسات الايطالية من جامعة سانت لويس. تجيد ستيفاني اللهجة السعودية في اللغة العربية، والتي تعلمتها من خلال استضافتها لعدد من الطلبة السعوديين على مدار عدة أعوام.