لورانس بِّن تاك

لورانس بِّن تاك

كبير باحثين غير مقيم

لورانس بِّن تاك هو كبير باحثين غير مع مركز رفيق الحرير للشرق الأوسط، حيث تركز اهتماماته البحثية على علاقة الولايات المتحدة بالعالم الإسلامي، ودور الاعلام في تشكيل الادراك العالمي والسياسات.

عندما كان مرسلاً لشبكة سي بي اس CBS في الشرق الأوسط، تم تسمية بِّن تاك باعتباره رابطاً مهما في التفاعلات بين العرب ووسائل الاعلام الغربية. ظهرت كتابات بِّن تاك في العديد من وسائل الاعلام العالمية مثل صحيفة النيويورك تايمز وصحيفة الواشنطن بوست ومجلة دير شبيجل وصحيفة دايلي ستار اللبنانية. ويستضيف بِّن تاك سلسلة من المقابلات تحت مسمى The Murrow Interview، حيث يستضيف فيها كبار صناع السياسة على المستوى الدولي وصحفيين. كم انه قام بتأسيس مجلة Arab Media & Society، وهى مجلة الكترونية مهتمة بشئون الاعلام والمجتمع في العالم العربي، تنشرها الجامعة الأمريكية في القاهرة.  

بِّن تاك هو العميد المؤسسة لكلية إدوارد مورو للاتصال في جامعة ولاية واشنطن، وفي السابق خدم كمدير لمركز كمال أدهم لتدريب الصحافة والبحث في الجامعة الأمريكية في القاهرة. وهو أيضا عضو المجلس الاستشاري لمركز الامتياز في الصحافة في كراتشي. ويعمل بِّن تاك مستشاراً لوزارة الخارجية الأمريكية لمشاريع الصحافة في باكستان. كما شارك – باعتباره محللاً – في اعداد تقرير مؤسسة فريدوم هاوس عن حرية الصحافة في العالم.

نشر بِّن تاك عدد من الكتب الهامة، مثل كتاب “الإسلام للصحفيين” الذي يحاول تقديم نصائح ارشادية للصحفيين الذين يغطون الموضوعات المتعلقة بالإسلام والمسلمين. حصل بِّن تاك على درجة الدكتوراه في الدراسات الإسلامية من جامعة ويلز.

التطرف الديني، الإرهاب، السياسة الخارجية الأمريكية في الشرق الأوسط، الإسلام السياسي، الاعلام العربي، الإسلام في الولايات المتحدة.

الإنجليزية.

Portland Is the Most Livable City in America — Except if You’re Muslim | Foreign Policy | 4/8/2016

It’s the centerpiece of both Donald Trump’s and Ted Cruz’s policies toward Islam. And it’s something Muslims in this bastion of Pacific Northwest liberalism know a lot about. They have been struggling against innuendo, stereotyping, and mistrust since 9/11

The Rise of the American Taliban | Foreign Policy | 2/4/2015

In the strongholds of hard-line Pakistani Islamist thought, they are talking about Donald Trump and laughing. Then they shake their heads with concern. “He doesn’t belong in the White House, he belongs in a mental hospital,” 46-year-old Hafez Tahrir Ashrafi, a Muslim cleric who is head of the country’s Ulema Council, told me with a throaty roar